The Permanent Mission of the Hashemite

Kingdom of Jordan to the United Nations 


 

بيان الأردن الذي القاه نائب المندوب الدائم السفير محمود الحمود خلال جلسة مجلس الأمن حول المحكمتين الجنائيتين ليوغسلافيا السابقة ولروندا يوم 10 كانون الأول 2014


ارحب، بداية، بالقاضي ثيودور ميرون، رئيس المحكمة الدولية ليوغسلافيا السابقة ورئيس الآلية الدولية لتصريف الاعمال المتبقية
للمحكمتين الجنائيتين، والقاضي فاغن يونس، رئيس المحكمة الجنائية الدولي لرواندا والسيد سيرج براميرتز، المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية ليوغسلافيا السابقة والسيد حسن بو بكر جالو، المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية لرواندا والمدعي
العام للآلية الدولية لتصريف الاعمال المتبقية للمحكمتين الجنائيتين، واشكرهم على الاحاطات الوافية والهامة المقدمة منذ صباح اليوم

-        
لقد جاء انشاء مجلس الامن للمحكمتين الجنائيتين الدوليتين ليوغسلافيا السابقة ورواندا منذ 20 عاماً استجابة للجرائم المرتكبة ضد الانسانية وجرائم الحرب والابادة الجماعية، لضمان تحقيق العدالة الجنائية ومنع افلات مرتكبي هذه الجرائم من العقاب. ويمثل عمل المحكمتين تجسيداً اساسياً للعدالة القانونية العالمية واعلاء شأن سيادة القانون

       
لقد احرزت كل من المحكمتين خلال فترة عملهما الماضية تقدماً ايجابياً في سبيل تحقيق الغايات التي انشأت من أجلها وهو ما يظهر
من عدد القضايا الكبير التي تعاملت معها كلا  المحكمتين، مع بقاء عدد محدود من القضايا التي ما زالت منظورة امامهما. وعلى الرغم من كافة الاعاقات والتكاليف المالية التي ترتبت على اجراء التحقيقات والمحاكمات، فإن انجازات المحكمتين في فرض سيادة القانون اثبت صحة التوجه لانشاء المحاكم الدولية والعمل على انجاحها. كما لعبت المحكمتين دوراً رئيسياً في تطوير مبادئ القانون الجنائي الدولي التي اصبحت تستند عليها المحكمة الجنائية الدولية والعديد من المحاكم الوطنية في قراراتها واحكامها. كما ساهمتا في تحسين الاجراءات الجنائية الدولية وفي وضع حد للإفلات من العقاب على اشد الجرائم خطورة 

        
ان تحقيق الاهداف السامية التي انشأت من أجلها المحكمتين يعتمد على التعاون البناء والدعم القوي من قبلنا للمحاكم، ومن هنا يأتي تأييد الاردن القوي للمحكمتين ولتوفير كافة السبل لهما للتمكن من انجاز اعمالهما وفقاً للتواريخ المقدمة من رئيسيهما، مع تأكيدنا بذات الوقت على أهمية تحقيق الانتقال السلس الى الآلية الدولية لتصريف الاعمال المتبقية للمحكمتين الجنائيتين. وكما نود هنا التأكيد ايضاً على ان اغلاق المحكمتين يتوقف على الانتهاء من المحاكمات الجارية امامها

       
يتوجب ان يكون تركيزنا اليوم منصباً على الامور التقنية والادارية لعمل المحكمتين اضافة الى استقاء العبر من النتائج التي
تخلص اليها المحكمتان لضمان عدم تكرار مثل هذه الجرائم وتحقيق السلام الدائم لكافة الشعوب

      
يشعر الاردن بالقلق لان تسعة اشخاص مطلوبين لدى المحكمة الجنائية الدولية لرواندا مازالوا فارين من وجه العدالة، ويدعو هنا
الجهات ذات العلاقة للعمل على تقديم هؤلاء المطلوبين الى المحكمة. 

     
اخيراً اقدم الشكر مرة اخرى لمقدمي الاحاطة اليوم على انجازاتهم المميزة ومواصلة الاعمال الاستثنائية التي تقوم بها المحكمتان
الدوليتان والآلية الدولية لتصريف الاعمال المتبقية للمحكمتين الجنائيتين
. كما اغتنم هذه الفرصة لكي انوه بالدور القيادي لسعادة المندوب الدائم لتشيلي للفريق العامل غير الرسمي المعني بالمحكمتين الجنائيتين الدولتين