The Permanent Mission of the Hashemite

Kingdom of Jordan to the United Nations 


بـيـان الأردن في جـلـسة مجـلـس الأمـن حـول كـوسـوفـو والذي القاه نائب المندوب سعادة السفير محمود الحمود 


السيد الرئيس


أشكر السيد فريد ظريف المُمثل الخاص للأمين العام ورئيس بعثة الأمم
المتحدة للإدارة المؤقتة في كوسوفو على إحاطته الشاملة. وأرحب بكل من وزراء جمهورية كوسوفو وأشكره على بيانه ورئيس وزراء صربيا وأشكره على بيانه.


السيد الرئيس

 
يدل الانفراج السياسي الذي شهدته كوسوفو والمتمثل باعلان يوم 8/12/2014 يوما لانتخاب رئيس للبرلمان الكوسوفي وما سيعقبه من اجراءات دستورية متمثلة بتسمية رئيس
وأعضاء حكومة جديدة، على التزام كوسوفو الجاد بنهج ديموقراطي ودستوري
حضاري.   ان مستوى النضج السياسي الذي يتمتع به الساسة في كوسوفو
والذي انعكس بطريقة تعاملهم مع الاستحقاقات الدستورية هو أمر يدعو للتفاؤل
بمستقبل البلاد. وبالرغم من ان الاعلان جاء متأخرا بعض الشيء، الا ان
المشاورات المطولة بين الكتل الحزبية المختلفة وما رافقها من تعقيدات افضت
في نهاية الأمر الى بيئة سياسية أكثر استقراراً.     ويشيد الاردن
بهذا الصدد بدور المحكمة الدستورية في كوسوفو حيال تعاملها مع الاشكالات
التي احيلت اليها، والتي أعقبت الاعلان نتائج انتخابات جمعية كوسوفو
الاخيرة وصولاً الى تشكيل تحالفات بين الاحزاب التي فازت في تلك
الانتخابات، حيث أن المهنية التي أظهرتها هذه المحكمة مع تعاطيها لتلك
الاشكالات لهو خير دليل على المستوى المتقدم الذي وصل اليه النظام الاداري  في كوسوفو

 

السيد الرئيس

 

  ان أمن المنطقة واستقرارها لا يأتي الا عن طريق بناء علاقات حسن جوار على اساس الاحترام المتبادل لسيادة ووحدة اراضي كل دولة للاخرى، بالاضافة الى عدم التدخل في شؤون الدول
الداخلية، لذا نشدد على أهمية المضي قدماً في تنفيذ اتفاق 19/4/2013 بين
الجارتين كوسوفو وصربيا. وبهذا الصدد يرحب الاردن باستمرار المناقشات على
المستوى الفني بين البلدين خاصة خلال فترة الانتخابات الاخيرة في كوسوفو،
الا أننا نكرر دعوتنا بضرورة استئناف الحوار الرفيع المستوى الذي يرعاه
الاتحاد الاوروبي في أسرع وقت ممكن. ونعبر عن ترحيبنا بما اشار اليه رئيس
وزراء صربيا الآن برغبة بلده في حل النزاع سلمياً عبر الحوار واستعدادها
للتفاوض مع برشتينا لتحقيق هذه الغاية


السيد الرئيس

 
يشيد الاردن بالتقدم المستمر الذي تحرزه كوسوفو مع مرور الايام في مجالات
مختلفة وخاصة ضمن مجالات سيادة القانون وحقوق الانسان، ونحثها على
الاستمرار في هذا النهج البنّاء. ونؤكد في هذا الصدد على إهمية أنشطة بعثة
الاتحاد الأوروبي في كوسوفو بما يساعد البلاد على مواصلة تعزيز مؤسسات
سيادة القانون والعدالة. كما ندعو السلطات في كوسوفو الى تكثيف الجهود
لتحقيق المصالحة الشاملة بين جميع فئات المجتمع الكوسوفي والى الحرص على
معاملة جميع مواطنيها بسواء بما يتماشى مع القانون. والعمل حماية حقوق
الأقليات، وبخاصة الأقليات الصربية، وبفعالية. كما لا بد للدولة الكوسوفية
أن تعمل على منع الإعتداءات عن المقدسات التابعة لأي طائفة دينية. 
لقد خطت كوسوفو خطوات ايجابية منذ استقلالها نحو تعزيز مكانتها الدولية.
فاعتراف 108 دولة من الدول الأعضاء في الامم المتحدة لغاية اليوم بكوسوفو
هو خير دليل على هذا. ومن هذا المنطلق يدعو الاردن الى تيسير انضمامها الى
المنظمات والمحافل الدولية المختلفة وفي حال كانت مستوفية لشروط الانضمام.
كما أننا نؤيد مقترح تمديد فترات التقارير الفصلية التي يقدمها الأمين
العام للامم المتحدة حول عمل الأنمك نظراً لاستقرار الاوضاع في كوسوفو.  ختاما نعرب عن تقديرنا لرئيس وموظفي بعثة على جهودهم في تنفيذ البعثة لولايتها.